فوائد الحليب خالي الدسم

الحليب خالي الدسم من المعروف لدى الجميع فوائد وأهميّة الحليب لجسم الإنسان لما يحويه من فيتامينات ومعادن تمدّ الجسم بما يحتاجه ليبقى قويّاً وبصحّةٍ جيّدة وخاصّةً بالنسبة للأسنان والعظام. يتوافر نوعان من الحليب في الأسواق من حيث نسبة الدسم الموجودة فيه؛ الأول وهو كامل الدسم، والآخر خالي الدسم وهو الحليب المُخلى من الدسم والقشطة بعكس النوع الأول، وكلا النوعين يمدّان الجسم بالفوائد العديدة ولكن يبقى الحليب خالي الدسم هو الحليب الصحي الذي يُفضل خبراء التغذية تناوله؛ حيث إنّه يحتوي على نسبة أقل من الدهون. فوائد الحليب خالي الدسم يعتبر من أهم المواد الغذائية التي تمد الجسم بالكالسيوم والذي هو من أهمّ مكونات العظام والأسنان أيضاً؛ فأسنان الإنسان وعظامه تحتاج إلى نسبةٍ مرتفعةٍ من الكالسيوم لتحافظ على قوتها وصحتها، أمّا بالنسبة إلى باقي الأعضاء فإنها تحتاج إلى نسبة أقل من الكالسيوم مثل العضلات والأعصاب. ي
دخل في البرنامج اليومي للأشخاص الّذين يتّبعون نظاماً غذائياً صحياً للتخلص من وزنهم الزائد؛ حيث إنّ الكالسيوم الموجود في الحليب خالي الدسم يلعب دوراً مهمّاً ورئيسياً في فقدان الوزن، وذلك من خلال الكالسيوم الذي يسرع من عملية حرق الدهون بالإضافة إلى أن الكالسيوم يساعد في عملية قوة حرق الطاقة في الجسم.
يوقف الكالسيوم أيضاً إنتاج الهرمون المسؤول عن زيادة حجم الخلايا الدهنية، كما أنّ حمض اللونيك الموجود بالحليب خالي الدسم يساعد على حرق الدهون والشحوم المتراكمة في الجسم، وبالتالي فإنّ تناول كوب واحد من الحليب خالي الدسم يومياً يجعل الجسم يخسر حوالي 70% من الدهون. يخفّض نسبة الكولسترول السيئ في الدم وبالتالي فهو يقي من الإصابة بأمراض القلب والشرايين، فهو يحتوي على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة. يحمي من الإصابة بهشاشة العظام فهو يزيد من كثافة العظام وقوتها.
ينظم عملية الأيض في الجسم فهو يحتوي على فيتامين ب12، د، أ. يتحكم الحليب الخالي الدسم في ضغط الدم بنسبة تقارب 54%. فوائد الحليب كامل الدسم يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من البروتينات التي يحتاجها جسم الإنسان؛ إذ إنّه يحتوي على الأحماض الأمينية التسعة والمسؤولة عن تقوية أعضاء جسم الإنسان. يعد مصدراً مهماً للطاقة لاحتوائه على فيتامينات ومعادن مهمة مثل الفسفور، والمغنيسيوم، والسيلينيوم، والبوتاسيوم، والزنك. يقوّي الأسنان ويحول دون تسوسها، كما ويزيد من كثافة العظام وبالتالي يحول دون الإصابة بهشاشة العظام التي يعاني منها الكثير من الأشخاص وخاصّةً كبار السن.
فوائد الحليب قليل الدسم بيّنت العديد من الدراسات الحديثة أنَّ تناول الحليب ومنتجات الألبان ارتبط بإمكانية تقليل خطر الإصابة بسُمنة الأطفال، بينما لوحظ أنّ تناوله من قِبل البالغين يحسِّن من تركيب الجسم، ويؤدي لفُقدان الوزن إذا تم استهلاكه مع حمية قليلة السعرات الحرارية،
وبالإضافة إلى ذلك فإنّ استهلاك هذه المنتجات بتأثير محايد على خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني أو أنها تقلل من خطر الإصابة به، بالإضافة إلى خفض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية؛ وخاصة الجلطة الدماغية، وخطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم والثدي والمعدة والمثان
ة بينما لا يرتبط تناول الحليب بخطر الإصابة بسرطان البنكرياس، أو سرطان المبيض، أو سرطان الرئة كما هو شائع، وبالنسبة إلى علاقته مع الإصابة بسرطان البروستات فإنّها تُعدُّ متضاربة، كما أنّ استهلاك الحليب لم يرتبط بزيادة معدل الوفيّات، ومع تزال هناك حاجة للمزيد من
الأبحاث على البشر.[٣] وتجدر الإشارة إلى أنَّ منتجات الألبان قليلة الدسم تحتوي على سعرات حرارية ودهون أقل من منتجات الألبان كاملة الدسم، وفي بعض الأحيان يمكن أن يحتوي الحليب قليل الدسم على كمية أكبر من الكالسيوم مقارنةً بالحليب كامل الدسم، والكمية ذاتها من المغذيات التي تدعم صحة العظام؛ كالبروتين، والفسفور، وتبيّن النقاط الآتية بعض الفوائد للحليب قليل الدسم:
[٤][٥] يُساعد على النوم: حيث إنَّ شُربه دافئاً مع السكر أو العسل قد يساعد على النوم بشكل أفضل، إذ إنّه يُزود الجسم بالحمض الأميني التريبتوفان (بالإنجليزيّة: Tryptophan)، والسكر الذي يؤدي إلى إفراز الإنسولين؛ وهو يساهم بدوره في دخول التريبتوفان إلى الجهاز العصبي وتحوّله إلى السيروتونين؛ الذي يُعدُّ ناقلاً عصبياً يساعد على النوم. يدعم صحة العظام: إذ إنَّ الجسم لا يستطيع إنتاج الكالسيوم؛ لذلك يجب الحصول عليه من الغذاء، ويتوفر 99% من نسبة الكالسيوم التي توجد في الجسم في العظام والأسنان، حيثُ يتحد الكالسيوم مع المعادن الأخرى كالفسفور لتشكيل بلورات صلبة تزوّد العظام ببنيتها وقوتها.